شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
Burns Brad
Admin
عدد المساهمات : 154
تاريخ التسجيل : 11/07/2015
http://burns-brad.forumarabia.com

|سلسلة - مواجهة قصيرة 1|

في الثلاثاء ديسمبر 19, 2017 4:28 pm
على خطى ثابتة تقدم نحو الباب،
أثناء ذلك، مرت سنينٌ طوال بشتى آلامها..
قبل أن يشرع في فتح الباب، سقطت قطرة عرقٍ من وجهه على الأرض،
شرع في فتح الباب وكأنما يزيحُ الستار ليطويَ بذلك نهاية كلِّ السنين الماضية، استعدَّ للنهاية..
فتح الباب.
كل ما يراه ليس إلَّا ظلامٌ دامس..
ينتظرهُ ليغوصَ فيه وليضيعَ من هذه الدنيا.. ليتيهَ في عوالم أُخرى، تقدم للأمام ثلاث خطوات مصيرية،
أُغلق الباب من خلفه بسرعة! الظلام من حوله يضحك!
كاد أن يموت من الخوف لكنه تماسكَ بقوة، صوت أحد ما يكلمه:
أنت تدري بأنه ما كان عليكَ فتح هذا الباب المحظور!
تدري أكثر من أيِّ شخصٍ آخر.. ومع هذا فتحته!
فالتمت!
ظهرت أصوات أخرى للتكلم.. عن إخراج ما في جوفها من كراهية وغضب، فقالت إحداها:
لقد أخبرتك بألَّا تذهب لذلك المكان لكنك رفضت الانصات لي!
فالتنظر لهذه اللحظات الأخيرة لك كيف تبدو! هاهاه!
ترنَّحَ في هذا الظلام بل وكأنه يرقص سريعًا.. حينما عاد بجسمه للوراء طعن من خلفه!
قاسَ الألم وسقط.. أراد النهوض، لكن كيف يصلحُ ما هُدِمَ حتى ينهض؟
قاسَ ألمَ النهوض ثم ألمَ الطعنة.. وتجرَّعَ مرارة اللَّا حركة، ضاعَ في طريقه..
عن رحلةٍ مقصودةٍ لهدفٍ منشود،
تاه في عوالم لا يعرفها أيَّ معرفة، ضرب بيده على الأرض.. بقبضته المرتجفة تلك في وسط حربٍ
مهزومٍ فيها.. فتلاشى الظلامُ لبرهة!
صُدِمَ كل من كان حاضرًا في المكان!
ضرب مرة أخرى وبشكل أقوى.. وألقى بجسده كله نحو الأرض، زحفَ نحو من توعده بالموت، أمسكه!
فوجد نفسه في غرفته الفوضوية!
اعتدل في مكانه، نهض، وخرج من غرفته.. عن منزله.. ليكمل حربهُ الأبدية ضدَّ "القلق".

النهاية.

الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى